الرئيسية » 2012 » أبريل » 7 » لجنة الانتخابات : والدة أبو إسماعيل حاصلة على الجنسية الأمريكية منذ عام 2006
9:10 PM
لجنة الانتخابات : والدة أبو إسماعيل حاصلة على الجنسية الأمريكية منذ عام 2006

لجنة الانتخابات : والدة أبو إسماعيل حاصلة على الجنسية الأمريكية منذ عام 2006


أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية برئاسة المستشار فاروق سلطان رئيس اللجنة ورئيس المحكمة الدستورية العليا اليوم أنها تلقت اليوم كتابا (مذكرة رسمية) من وزارة الخارجية, تفيذ بحصول السيدة/ نوال عبد العزيز نور, والدة المرشح حازم صلاح أبو إسماعيل, على الجنسية الأمريكية فى 25 أكتوبر من عام 2006 .

وأوضحت اللجنة - في بيان لها اليوم - أن المذكرة جاءت في ضوء طلب اللجنة بالاستعلام عن جنسية المرشح المذكور ومرشحين آخرين وجنسية والديهم وزوجاتهم, حيث قامت وزارة الخارجية المصرية بمخاطبة نظيرتها الأمريكية, والتي ردت رسميا في كتابين, الأول بأن السيدة نوال عبد العزيز نور حصلت على الجنسية الأمريكية فى 25 أكتوبر عام 2006, وتضمن الثانى صورة من الطلب المقدم منها للحصول على الجنسية الأمريكية.

واستعرضت لجنة الانتخابات الرئاسية - في بيانها - الإجراءات التي اتبعتها في شأن الاستعلام عن جنسية المتقدمين إليها للترشح وكذا جنسية والديهم وزوجاتهم, مشيرة إلى أنها بتاريخ 31 من مارس الماضي أرسلت كتابين لوزارة الداخلية و الخارجية, حيث ورد في الثالث من أبريل الجاري كتاب مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية يتضمن أن السيدة/ نوال عبد العزيز نور والدة السيد/ محمد حازم صلاح أبو إسماعيل تحمل جواز سفر أمريكيا رقم 500611598 , وأنها استخدمته فى عدة سفريات من وإلى مصر.

وأضافت اللجنة انه بمعاودة الاستعلام من وزارة الخارجية بناء عن هذا الكتاب, قامت الأخيرة بالرد اليوم وأرسلت كتابين, يتضمن أولهما أن وزارة الخارجية الأمريكية أفادت بأن المغفور لها السيدة نوال عبد العزيز نور حصلت على الجنسية الأمريكية فى 25 من أكتوبر سنة 2006, وتضمن الثانى صورة من الطلب المقدم من المذكورة للحصول على الجنسية الأمريكية.

وذكرت اللجنة انها قررت ضم تلك المكاتبات لملف ترشح السيد محمد حازم صلاح أبو اسماعيل وإخطاره بها, حيث تم بالفعل إخطار أيمن ألياس وكيل المرشح بمضمون كتابى الخارجية إثر عدم رد المرشح (أبو إسماعيل) على هاتفه المحمول المعطى رقمه للجنة.

من جانبه, قال المستشار حاتم بجاتو أمين لجنة الانتخابات الرئاسية في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن قائمة المتقدمين للترشيح الذين استوفوا الأوراق التي طلبتها اللجنة والتي سيتم الإعلان عنها في الصحف الصادرة الاثنين) ستتضمن اسم حازم أبو إسماعيل كمتقدم للترشح شأنه شأن بقية من استوفوا الأوراق ظاهريا.

وأضاف المستشار بجاتو أنه سيتم خلال الأيام الثلاثة التالية (الثلاثاء والأربعاء والخميس) فحص أوراق المتقدمين للترشح, للتأكد من استيفائهم لكامل المتطلبات التي حددها الإعلان الدستوري الصادر في 30 مارس من العام الماضي وقانون تنظيم الانتخابات الرئاسية, وفي ضوء استعلام اللجنة من مصلحة الجوازات والهجرة ووزارة الخارجية عن جنسية المتقدمين إليها للترشح وكذا جنسية والديهم وزوجاتهم, ومن ثم استبعاد من يثبت وفقا للأوراق والمستندات عدم انطباق شروط الترشح للانتخابات عليه, وإبلاغه بهذا الاستبعاد وأسبابه.

مستشارو أبو اسماعيل يؤكدون سلامة موقفه القانونى

من جهتهم، أكد مستشارون قانونيون لحملة المرشح الرئاسى حازم صلاح أبو اسماعيل اليوم السبت ان الموقف القانوني لأبو اسماعيل سليم مائة بالمائة، وان والدته مصرية ولا تحمل أي جنسية اخري, فيما أعلن أبو اسماعيل انه سيكشف مفاجآت مثيرة خلال البيان المقرر ان يلقيه مساء اليوم من مسجد اسد بن الفرات بحى الدقى بالجيزة.

وقال نزار غراب عضو مجلس الشعب ووكيل المرشح الرئاسى حازم أبو اسماعيل في الدعوي المقامة من جانبه امام القضاء الاداري بمجلس الدولة اننا في النهاية داخل مصر ونخضع جميعا للقانون المصري الذي ينص علي ان الجنسية الاخري لا يعتد بها -ان وجدت - إلا بصدور قرار من وزير الداخلية, ومالم يصدر هذا القرار فان المواطن لا يستطيع اصلا ان يحصل علي جنسية أي دولة ويقع تحت طائلة القانون 26 لسنة 1975 والذي ينص علي ان أي مصري لايمكنة التجنس بحنسية اخري الا بعد الاذن وصدور قرار وزاري من وزير الداخلية.

واوضح غراب فى بيان صدر ظهر اليوم عن حملة أبو اسماعيل- ان كل ما حدث ويحدث مجرد كلام فقط ولا يوجد مستند قانوني وهذا ليس له تفسير، الا انها معركة سياسية هدفها التشويش علي المرشح واضعافه تمهيدا لاستبعاده سياسيا.

وأكد ان السلطات فى كل من مصر وامريكا لم تقدم أي مستند رسمي يعتد به," والحديث عن وثيقة سفر كلام فارغ من مضمونه لانه اسقاط ومواربة وليس دليلا علي جنسية اخري غير المصرية وبالتالي فان هذا يضع الجهات الحكومية تحت طائلة القانون، وهذا هو موضوع الدعوي المستعجلة التي ستنظر بعد غد الثلاثاء".

من ناحيته، اكد محمد المرسي المستشار القانوني للدكتور حازم صلاح ابو اسماعيل ان كلا من وزارة الداخلية ووزارة الخارجية قامتا بنفى اصدار أى بيانات تخص جنسية والدة المرشح حازم ابو اسماعيل، وقامت وزارة الداخلية باخطار لجنة الانتخابات الرئاسية بخطاب وليس عبر وثيقة او صورة من وثيقة سفر او اقرار بخط يدها بحوزة مصلحة الجوازات يؤكد انها لا تحمل اي جنسية اخري.

وأشار الى ان كل ما قدموه يفيد بأن والدة ابو اسماعيل تحمل وثيقة سفر أمريكية وهذا لا يعنى انها تحمل الجنسية الأمريكية علي الاطلاق ... لأن هذه الوثيقة تصدر من السلطات الأمريكية لغير الأمريكيين الذين يحملون حق الاقامة ( الجرين كارد )

العدل والمساواة لا تدعم أبو اسماعيل منعا للفتنة

ومن جهتها أكدت حركة العدل والمساواة المصرية السبت أنها لا ترشح الشيخ حازم دفاعا عن الثورة ،وأن الواقع يؤكد أن القوى الإسلامية بمصر تتخوف من ترشح الشيخ حازم أبو إسماعيل فى الإنتخابات الرئاسية ، لأنه فى حال وصوله للسلطة سيمثل فتنة على مصر وعلى الإسلام ،بسبب أرائه الشخصية التى وضحت منذ بداية الثورة ،مع أخطائه السياسية التى لولا مقاومة المشايخ لحسبت على كل مشايخ مصر بإعتباره داعية ورجل دين ، وله شهرة صنعها من خلال الإعلام والدعاية الضخمة بحملته الإنتخابية ، فأكثرمن يناصرون الشيخ الأن هم القلة الليبرالية التى كادت تدمر الثورة وركبت عليها وعاكست الإرادة الشعبية ، فيدعمونه بقوة ليتخذوه حجة لإضعاف موقف أهل الحق بإعتبار الشيخ رجل دين جاء فى صفهم منذ البداية ، عندما ظن أنهم الأقوى ، وهم الذين سيسيطروا فى النهاية ، فعاونهم بمبالغة ،كما فعل ذلك كل مرشحى الرئاسة ، حتى أجبروا المصريين فى الشارع والبيوت يتفقوا على رأى واحد( أنه ولا واحد يصلح من مرشحى الرئاسة الحاليين ) ، لكن الشيخ وضعه خاص لكونه رجل دين وتأثيررجال الدين خطير.

وقد إستغله الليبراليين وفرحوا به فى ضغوطهم وحربهم ضد المجلس العسكرى ، وظلم الشيخ المجلس العسكرى ،وأثر سلبا على رأى كثيرين حتى ذادت الفتنة ، حتى أن الإخوان أنفسهم وجدناهم مؤخرا بسبب عنف حملات التشويه الواقعة عليهم من جهة الليبراليين ظلموا المجلس العسكرى فى بيانهم الأخير ، ليؤكدوا أنه ليس هناك صفقات أو إتفاقات بين الإخوان والمجلس العسكرى ، رغم أننا نعلم هناك ضغوط رهيبة على العسكرى من قبل الليبراليين وأمريكا ، الذين أجبروا المجلس العسكرى يخطئ قليلا بالمقياس لما أنجزه حسب خريطة الطريق المتفق عليها ، ولولا ضغوط هؤلاء منذ بداية الثورة لقصرت الفترة الإنتقالية ، ومرت الثورة بسلام ، ولم يمت من مات وأصيب ، وإستغل بضعة من شباب الليبراليين التظاهرة التى أزاعتها قناة الجزيرة مصر مباشر يوم الجمعة 6 إبريل بسبب ما أثير مؤخرا حول حصول والدة الشيخ على الجنسية الأمريكية ، فراح يردد هؤلاء الشباب هتافات منها ( يسقط يسقط حكم العسكر ، ويسقط يسقط حكم المرشد ، وبيع الثورة ومصر يا بديع) تلك التظاهرة التى ظهر بها الإخوان والمجلس العسكرى كأنهم كفار يحاربون دين الله ، رغم أن الواقع هو العكس تماما بكل المقاييس ، فمعنى الهجوم على المجلس العسكرى هو الهجوم على قضايا الحق التى ناصرها المجلس العسكرى لتحقيق أهداف الثورة التى فجرناها ، والتى من اجلها هوجم المجلس العسكرى بشدة وتم تشويهه بأقذر الحملات المضللة ، ومعنى الهجوم على المجلس العسكرى هو تدعيم القلة الخاسرة والمعاكسة التى ظلت تضغط عليه لإثنائه عن السير تبع الخيارات العامة التى تحقق مصلحة الشعب كله ، وليس مصلحة أقلية مسيطرة على المال والإعلام ، ولها علاقات قوية بالإدارة الأمريكية ، ولها مصالح شخصية تهدف إلى الوصول إلى السلطة ، فهم الذين أجبروا المجلس العسكرى يقع فى الخطأ.



الفئة: شئون مصريه | مشاهده: 458 | أضاف: ابوالفتوح | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
دخول الاعضاء
مقالات
المنتديات
البوم صور
التقويم
«  أبريل 2012  »
إثثأرخجسأح
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30
تصويتنا
ما ينتقص الموقع من وجهت نظرك
مجموع الردود: 62
الارشيف
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0