الرئيسية » 2011 » مارس » 9 » دعوات إلى مسيرة مليونية من التحرير إلى أطفيح تحت شعار (لا للفتنة الطائفية)
3:15 PM
دعوات إلى مسيرة مليونية من التحرير إلى أطفيح تحت شعار (لا للفتنة الطائفية)

استنكرت أحزاب وقوى سياسية مصرية ظهور نعرات طائفية تهدد السلام الاجتماعي، خصوصا خلال الظرف الدقيق الذي تمر به البلاد حاليا، عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير، ودعت إلى مسيرة مليونية يوم الجمعة المقبل من ميدان التحرير بوسط القاهرة إلى قرية الصول بمركز أطفيح بمحافظة 6 أكتوبر تحت شعار: "لا للفتنة الطائفية".

وقال السفير عبد الله الأشعل، وكيل مؤسسي حزب "مصر الحرة"، اليوم الأربعاء: "إنه طالب شباب الحزب من أبناء ثورة 25 يناير بالتحرك على موقع الفيس بوك، والدعوة مع الأحزاب والقوى السياسية الأخرى،إلى إعلان يوم الجمعة المقبل يوما للوحدة الوطنية في مصر بعنوان (جمعة الوحدة)، بحيث تسير مسيرة مليونية على الأقدام للقرية التي شهدت الأحداث الطائفية في مركز أطفيح بمحافظة حلوان، ومعها سكان القرية من الأخوة الأقباط".

وأضاف الأشعل، أن حزب "مصر الحرة" -تحت التأسيس- يعتبر أن الظرف التاريخي الذي تمر به البلاد يستدعى تضافر كل الجهود، لتأمين سلامة الوطن، خصوصا ضد النعرات الطائفية والدينية التي تغذيها أطراف وجهات داخلية وخارجية.

من ناحيته، أكد عادل دانيال، وكيل مؤسسي حزب "الاستقامة" -تحت التأسيس- أن شباب الحزب وكل كوادره سوف تشارك في هذه المبادرة المهمة يوم الجمعة المقبل، وأوضح دانيال أن القساوسة ورجال الأمن ومسؤولي المحافظة وغيرهم ممن قاموا بإدارة الأزمة لم ينجحوا في التعامل مع الأحداث، وضمان عدم التعدي من جانب كل الأطراف في تلك القرية التي يقطنها نحو 5000 مسيحي وسط نحو 50 ألف مسلم.

وفي تصريحات أخرى، أكد مسؤولون بأحزاب مصرية أخرى تحت التأسيس، من بينها "شباب التغيير"، و" ثورة مصر"، و"شباب التحرير" مشاركتهم في المسيرة المليونية يوم "جمعة الوحدة" تحت شعار: "لا للفتنة الطائفية"، كما أوضحوا أهمية الدور الذي تلعبه القوات المسلحة في الوقت الراهن، وتقديرهم الشديد لهذا الدور، وتفهمهم لحجم الضغوط التي يتعرض لها الجيش جراء التعامل مع القضايا الداخلية في البلاد.

وفيما لم يصدر عن الأحزاب السياسية المصرية الأخرى رد فعل رسمي تجاه تلك الأحداث التي وقعت مساء أمس الثلاثاء في منطقة السيدة عائشة شرق القاهرة، استنكرت جماعة الإخوان المسلمين الأحداث الطائفية التي تشهدها مصر حاليا، واتهمت الجماعة ما أطلقت عليه "فلول النظام البائد"، بالوقوف وراء محاولة إشعال الفتن، وإحياء العصبيات والنعرات الطائفية، وغيرها من أجل تمزيق نسيج الشعب والوطن.

وأشارت الجماعة في بيان صحفي صدر الليلة الماضية إلى أن هذه الفلول استخدمت أسلوب "فرق تسد"، واستغلت حادثة كنيسة أطفيح، وأثارت مجموعة من المتعصبين المسلمين للرد على المسيحيين بحادثة أخرى ليس هذا وقت إثارتها ولا أسلوب حلها. 

الفئة: شئون مصريه | مشاهده: 234 | أضاف: عزام | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
دخول الاعضاء
مقالات
المنتديات
البوم صور
التقويم
«  مارس 2011  »
إثثأرخجسأح
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031
تصويتنا
ما ينتقص الموقع من وجهت نظرك
مجموع الردود: 62
الارشيف
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0