الرئيسية » 2011 » أبريل » 13 » مجموعة الاتصال حول ليبيا تجتمع في الدوحة اليوم
4:57 PM
مجموعة الاتصال حول ليبيا تجتمع في الدوحة اليوم
الأسبوع أونلاين
يعقد ممثلو نحو عشرين دولة ومنظمة اليوم، الأربعاء، في الدوحة الاجتماع الأول لمجموعة الاتصال حول ليبيا، بمشاركة المجلس الوطني الانتقالي، الذي يسعي إلي اعتراف كامل به، ويؤكد رفضه أي حل لا يشمل رحيل العقيد معمر القذافي، وأبنائه من ليبيا.

وتتراسل قطر بشكل مشترك مع بريطانيا ممثلة بوزير خارجيتها وليام هيغ الاجتماع، الذي يهدف خصوصاً إلي بحث القيادة السياسية للعملية العسكرية القائمة في ليبيا، والتي يقودها الحلف الأطلسي.

وستتمثل فرنسا بوزير خارجيتها آلان جوبيه، في حين أن الولايات المتحدة ستمثل بالمدير السياسي في وزارة الخارجية وليام بيرنز، مع فيليب غوردون مساعد وزيرة الخارجية لشئون أوروبا وأوراسيا، وجيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية لشئون الشرق الأوسط، ويحضر الاجتماع أيضاً، الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

ويأتي هذا الاجتماع عشية لقاء وزراء خارجية دول الحلف الأطلسي، الخميس والجمعة، في برلين، لبحث الجهود الجارية من أجل تسوية الأزمة الليبية، التي ما زالت مستعصية مع رفض الزعيم الليبي التخلي عن الحكم المتمسك به منذ 43 عاماً.

وأكد المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا، الثلاثاء، قبل مشاركته في اجتماع مجموعة الاتصال أنه لن يقبل بأي حل سياسي للأزمة، لا يتضمن مغادرة معمر القذافي وأبنائه للبلاد.

وقال مسئول الإعلام في المجلس محمود شمام لوكالة فرانس برس، إن المجلس "لن يقبل ولن يستمع إلي أي مبادرة لحل سياسي، ما لم يكن البند الأول رحيل القذافي وأبنائه عن ليبيا".

وذكر شمام أن المجلس سيسعي خلال اجتماع الدوحة إلي "الانتقال من اعتراف الأمر الواقع"، الذي يحظي به إلي "الاعتراف الشرعي الدولي" بما في ذلك من قبل الولايات المتحدة التي لم تعترف بعد بالمجلس، وهي خطوة سبق أن اتخذتها باريس وروما والدوحة.

وسيرأس وفد المجلس في الدوحة محمود جبريل، رئيس فريق إدارة الأزمة في المجلس، إلي جانب علي العيساوي، وعبد الرحمن شلقم، ومحمود شمام نفسه.

كما أكد شمام أن الهدف الأبرز الذي يسعي إليه المجلس هو "حماية المدنيين"، وانتقد بشدة قيادة الحلف الأطلسي للعملية العسكرية في ليبيا.

وقال في هذا السياق: "المدنيون الليبيون ما زالوا يقصفون ولم نرَ تدخلاً واضحاً لمواجهة ذلك"، محملاً "مسئولية ذلك للحلف الأطلسي".

وأشار شمام أيضاً إلي أن المجلس سيسعي خلال اجتماع الدوحة إلي "تأمين دعم عسكري للثوار في ليبيا".

وكان وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه قال، الثلاثاء، إن الحلف لا يؤدي دوره "بشكل كاف" في ليبيا لتدمير الأسلحة الثقيلة لدي قوات القذافي، وحماية السكان المدنيين.

كما دعا نظيره البريطاني وليام هيغ الحلف الأطلسي إلي "تكثيف" عملياته، والقول: "بكل وضوح إن ضمان مستقبل مستقر في ليبيا يفترض رحيل العقيد القذافي
الفئة: العرب والعــــــــــالم | مشاهده: 243 | أضاف: عزام | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
دخول الاعضاء
مقالات
المنتديات
البوم صور
التقويم
«  أبريل 2011  »
إثثأرخجسأح
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930
تصويتنا
ما ينتقص الموقع من وجهت نظرك
مجموع الردود: 62
الارشيف
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0