وداع حزين وغاضب في غزة لجثمان المتضامن الايطالي - 18 من أبريل 2011 - العالم الان
الرئيسية » 2011 » أبريل » 18 » وداع حزين وغاضب في غزة لجثمان المتضامن الايطالي
8:36 PM
وداع حزين وغاضب في غزة لجثمان المتضامن الايطالي

معبر رفح (ا ف ب) - شيع مئات الفلسطينيين في جنازة عسكرية رمزية بعد ظهر الاثنين جثمان المتضامن الايطالي فيتوريو اريغوني الذي قتله مسلحون متشددون الجمعة بعد خطفه، وذلك تمهيدا لنقله الى ايطاليا عبر معبر رفح الحدودي مع مصر.
وانطلق موكب التشييع من مستشفى الشفاء في غرب مدينة غزة حيث وضع الجثمان في تابوت خشبي لف بعلم فلسطين ووضع عليه اكليل من الورد ونقلته سيارة اسعاف فلسطنية الى معبر رفح.
وفي المعبر حمل شبان النعش على الاكتاف وهم يبكون ويحملون صورة كبيرة لاريغوني كتب عليها "كن انسانا"، في حين ردد المشيعون هتافات منها "لا لا للتشدد والارهاب...نعم نعم للحرية" و"بالروح بالدم نفديك يا فيتوريو".
وفي ساحة معبر رفح القى حسن الصيفي ممثل الحكومة المقالة التابعة لحركة حماس التي تسيطر على القطاع كلمة شدد فيها على محاسبة القتلة وتقديمهم للعدالة.
واشار الصيفي الى ان الاجهزة الامنية التابعة للحكومة المقالة اعتقلت اثنين من المشتبه بتورطهم في مقتل المتضامن الايطالي ونشرت صورا لمطلوبين اخرين في هذه القضية.
واكد الصيفي، وهو مراقب عام وزارة الداخلية في الحكومة المقالة، ان قتلة اريغوني "يخدمون اهداف الاحتلال الذي اعلن صراحة انه لن يسمح لاسطول الحرية-2 بالوصول الى غزة".
كما اشاد في كلمته بالمتضامن الايطالي، معتبرا اياه "رمزا للانسانية" ومؤكدا ان "اجيال فلسطين ستحفظ في ذاكرتها صورة لهذا الرجل الطاهر".
من ناحيته قال اسامة قشوان وهو فلسطيني يحمل الجنسية البريطانية وصديق لاريغوني ان صديقه المغدور "فكرة وليس جسدا..فكرة فيتوريو التي مات من اجلها لن تموت وستبقى والاحتلال الى زوال".
واضاف قشوان لوكالة فرانس برس ان الانقسام الفلسطيني "يجب ان ينتهي"، مشيرا الى ان اريغوني وكل المتضامنين الدوليين القادمين الى غزة "يدركون ان دمهم ليس باغلى من دم الشعب الفلسطيني الذي يواجه السياسة الهمجية لاسرائيل".
اما انجي نيفس الناشطة البلجيكية في حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني التي كان اريغوني ينتمي اليها فعبرت عن حزنها لمقتل زميلها، ولكنها شددت على ان "فكرته بشأن الدفاع الانساني عن الشعب الفلسطيني فكرة انسانية ولن تموت".
بدوره وصف الفلسطيني وسام ابو وردة، وهو من اصدقاء اريغوني، صديقه الراحل ب"رمز الحرية التي منحت شبابنا مزيدا من القوة للاستمرار في العطاء من اجل الحرية".
واكد خليل شاهين المسؤول في المركز الفلسطيني لحقوق لانسان الذي كان برفقة كلوديا ميلاني محامية عائلة اريغوني على ضرورة وحدة الصف الفلسطيني لان "حب اريغوني للشعب الفلسطيني قتل اريغوني... كفى انقساما".
وقبل نقله الى رفح اقيم بعد الظهر وداع للجثمان امام ثلاجة الموتى في مستشفى الشفاء حيث اصطف عدد من عنصر الشرطة التابعة لحكومة حماس لتأدية التحية.
وشارك في مراسم الوداع الى جانب ممثلي الفصائل الفلسطينية الوطنية ولاسلامية المختلفة والمؤسسات الاهلية، عشرات من الناشطين الفلسطينيين.
وفي معبر رفح راحت ام سامي (45عاما) تطلق الزغاريد اثناء نقل الجثمان الى الجانب لمصري من المعبر وهي تردد "مع السلامة يا شهيد".
ورفع الناشطون لافتات تندد بجريمة قتل الناشط الايطالي وتدعو لمحاسبة قتلته. كما رفعوا اعلاما فلسطينية من نوافذ السيارات والحافلات التي كانت في مسيرة الوداع التي سارت على طريق صلاح الدين الرئيسي الواصل بين شمال القطاع وجنوبه.
واصطف عشرت الفلسطينيين يرفعون اعلاما فلسطينية وصورا لاريغوني على جانبي الطريق العام بينما كانت تمر مسيرة الجنازة. وقتل ناشط السلام والصحافي الايطالي فيتوريو اريغوني فجر الجمعة على يد جماعة سلفية بعيد ساعات على اختطافها اياه مساء الخميس
الفئة: احداث الساعه | مشاهده: 232 | أضاف: عزام | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
دخول الاعضاء
مقالات
المنتديات
البوم صور
التقويم
«  أبريل 2011  »
إثثأرخجسأح
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930
تصويتنا
ما ينتقص الموقع من وجهت نظرك
مجموع الردود: 62
الارشيف
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0