كاميليا بين حضن السلفيين وحصن الكنيسة - 3 من مايو 2011 - العالم الان
الرئيسية » 2011 » مايو » 3 » كاميليا بين حضن السلفيين وحصن الكنيسة
11:36 PM
كاميليا بين حضن السلفيين وحصن الكنيسة
كاميليا بين حضن السلفيين وحصن الكنيسة
لم يعد لدى شك بأن فتنة الرئيس المخلوع مبارك اختفت وتلاشت نهائيا أمام تنامى فتنة كاميليا شحاتة، ولم يعد شغل الشارع السلفى بكل طوائفه باستثناء جماعة الإخوان المسلمين إلا قضية كاميليا شحاتة، وقصة اختفائها وحكاية ديانتها، وهل أسلمت أم مازالت مسيحية، وأصبحت على يقين أن كل ما ينسج من أساطير بدون دليل حول هذه المرأة، يهدد أمن مصر ويحرق ما بقى منها من استقرار حتى أصبحت بالفعل كارها لها ولقصتها، وللسلفيين الذين تركوا كل مشاكل مصر، وتعلقوا بتلابيب هذه السيدة التى لن تزيد الإسلام شيئا بإسلامها، ولن تنقص المسيحية شيئا بخروجها منها.

ولكن أشعر أن استمرار المظاهرات للمطالبة بكاميليا من قبل السلفيين هو مجرد استعراض للقوة، أمام تحدى الكنيسة للأحكام القضائية ولقرارات النياب،ة والغموض المريب حول مصير تلك الكاميليا.

ليس مصادفة أن يشعل السلفيون الشارع بمظاهرات ترفع شعارا طائفيا، كما أنه ليس غريبا أن ترفض الكنيسة استلام قرار النيابة العامة بإعلان كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالعباسية لحضور السيدة كاميليا التى كانت قد قامت بإشهار إسلامها، إلى النيابة العامة والمثول أمامها للاستماع إلى أقوالها حول البلاغ المقدم، فى شأن ما أثير حول واقعة احتجازها من قبل مسؤولى الكنيسة، فكلا الطرفين أرادوا شرا بهذه الأمة فلا يحق للسلفيين أن يهددوا باقتحام الأديرة والكنائس التى يظنون أن كاميليا وأخواتها محجوزات فيها. ولا يصح أن ترفض الكنيسة طلب النيابة باستدعاء كاميليا للشهادة حول قضيتها المشتعلة فى الشارع، فالجميع يضغط على القنبلة الموقوتة لكى تنفجر فى وجه الجميع.

فالسلفيون يريدون أن تكون كاميليا المسلمة فى أحضانهم، ولكن الكنيسة ترفض، وتؤكد أن كاميليا المسيحية فى حصنها وما بين حضن السلفيين وحصن الكنيسة، فإن أمن مصر فى خطر، ووصل إلى قمته بالزيارات المكوكية التى يقوم بها كبار المشايخ والمسؤولين للكنيسة وللبابا شنودة لبحث مصير هذه السيدة الفتنة، وكان آخرها زيارة مفتى الديار المصرية الدكتور على جمعة، واستمرت لمدة ساعة، للتناقش حول المظاهرات التى قام بها السلفيون، وبدلا من بحث قضايا وهموم الأمة فوجئنا بأن الشيخ والبابا يبحثان مصير كاميليا، وكأننا اختزلنا كل الهم الطائفى فى هذه الكاميليا التى أرى أنها وهم من الأوهام يضاف لأوهام هذا الوطن، التى بدأت بعودة مليارات مبارك حتى ما يطلق عليه الثورة المضادة، وكلها أوهام هدفها عودة مؤشر الوقت إلى ما قبل 25 يناير، وهو من رابع المستحيلات، فلا كاميليا ولا فلول الثورة المضادة، ولا مظاهرات السلفيين سيأخذون من مصر شيئا، لأننا أكبر من أى فتنة بشرط أن التوحد على هدف واحد هو الوقوف ضد أية محاولة للنيل من استقرار مصر.

وأصبحت على يقين أن هناك أيادى خفية تلعب فى ملف أمن مصر، ومن السهل أن تجد تلك القوى الخارجية أصحاب النفوس الضعيفة ممن يحملون الجنسية المصرية لتنفيذ أجندتهم. فأصحاب اللحى ينفذون أجندة النظام الوهابى فى المملكة العربية السعودية، وأصحاب الصليب ينفذون مخططا أجنبيا يقوده أقباط المهجر.

الجميع اجتمعوا على إفساد فرحتنا بثوره 25 يناير، وأتساءل هل يريد السلفيون والمتشددون فى الكنيسة عيون كاميليا فى مقابل أن تضيع مصر؟ وهل أمن كاميليا أهم من أمن مصر؟ أسئلة لن تجد إجابة لدى الطرفين إلا بعد أن تشتعل حرب غير مقدسة من أجل حضن كاميليا
نشر فى اليوم السابع
الفئة: شئون مصريه | مشاهده: 283 | أضاف: عزام | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
دخول الاعضاء
مقالات
المنتديات
البوم صور
التقويم
«  مايو 2011  »
إثثأرخجسأح
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031
تصويتنا
ما ينتقص الموقع من وجهت نظرك
مجموع الردود: 62
الارشيف
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0