الرئيسية » 2011 » سبتمبر » 5 » محكمة مبارك تستمع لشهود الإثبات في ثالث جلساتها
11:47 AM
محكمة مبارك تستمع لشهود الإثبات في ثالث جلساتها
محكمة مبارك تستمع لشهود الإثبات في ثالث جلساتها


تدخل محكمة جنايات القاهرة التي تحاكم حسني مبارك منذ الثالث من آب/أغسطس الماضي في صلب الموضوع اليوم الاثنين مع بدء الاستماع إلى شهود الإثبات حول دور القنّاصة في قتل متظاهري الانتفاضة التي أطاحت الرئيس المصري السابق في 11 شباط/فبراير الماضي. 


القاهرة: من المنتظر أن يصل الرئيس المصري السابق حسني مبارك إلى محكمة الجنايات في القاهرة لحضور ثالث جلسات محاكمته فيما وصله علاء وجمال مبارك ووزير الداخلية السابق حبيب العادلي منذ صباح اليوم.

وتستأنف محكمة الجنايات في القاهرة اليوم جلسات محاكمة الرئيس المصري السابق. ويحاكم مع مبارك، المتهم بقتل المتظاهرين وبالفساد المالي، نجلاه علاء وجمال المتهمان بالفساد المالي.

كما يحاكم في القضية نفسها وزير الداخلية السابق حبيب العادلي وستة من معاونيه. وهم متهمون جميعًا بإصدار الأوامر بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

وقالت صحيفة الأهرام الحكومية الأحد ان المحكمة "ستستمع الى اربعة من شهود الاثبات، بمن فيهم رئيس جهاز الاتصالات في إدارة الأمن المركزي (قوات مكافحة الشغب التابعة لوزارة الداخلية المصرية) وضباط غرف العمليات في قطاع الأمن المركزي، لمناقشتهم بشأن ما أدلوا به من معلومات في التحقيقات أمام النيابة من أن الجهة الوحيدة التي توجد فيها قناصة هي جهاز مباحث أمن الدولة، وتحصل على الأمر المباشر من وزير الداخلية".

وأضافت الصحيفة أن أحد المحامين عن المدعين بالحق المدني تقدم ببلاغ إلى النائب العام عبد المجيد محمود ضد السفارة الأميركية و22 ضابطًا يتهمهم بالتورّط في دهس المتظاهرين أثناء الانتفاضة.

وكانت صور لسيارات تحمل لوحات دبلوماسية التقطت وهي تدهس المتظاهرين عمدًا في وسط القاهرة في 28 كانون الثاني/يناير الماضي، وهو اليوم الذي عُرف "بجمعة الغضب"، وشهد أعنف وأقسى أعمال القمع ضد المتظاهرين.

وأكدت السفارة الأميركية بعد إطاحة نظام مبارك ان السيارات التي ظهرت في الصور تابعة لها بالفعل، ولكنها سُرقت من مرآبها. وقالت الصحف المصرية الاحد إن عددًا من المحامين الكويتيين يرغب في حضور جلسة محاكمة مبارك الاثنين.

ووصل الى القاهرة بعد ظهر الأحد ثلاثة محامين كويتيين للمشاركة في الدفاع عن مبارك. وصرح رئيس فريق المحامين الكويتيين فيصل العتيبي إن "اللغط الإعلامي الذي سبق حضورنا بشأن صعوبة الحصول على تصريح بدخول قاعة المحكمة قلّص عدد المحامين الكويتيين الى خمسة فقط"، مشيرًا الى أن اثنين من زملائه سيصلان في وقت لاحق الاحد الى العاصمة المصرية.

 واكد العتيبي ان فريق المحامين الكويتيين جاء "لرد الجميل لمبارك".وقال "إن الفضل لله في تحرير الكويت من الغزو العراقي (عام 1990) ثم للإرادة الشعبية والجيش المصري، ثم قائده الأعلى حسني مبارك، لذلك أتينا من أجل رد الجميل له، ونحن نحترم ونقدر الشعب المصري، الذي يرتبط بعلاقات قوية ومتينة مع شعب الكويت، ونحن لا نتدخل في أي شأن داخلي في مصر".

غير ان صحيفة المصري اليوم المستقلة نقلت الاحد عن وزير العدل عبد العزيز الجندي أن "من حق المحامين الكويتيين الترافع أمام المحكمة بشرط حصولهم على تصريح من وزارة العدل واعتماد توكيلاتهم رسميًا".

واضاف ان الوزارة "لم تتلق حتى الآن أي طلبات" من محامين كويتيين لحضور المحاكمة. وبعد جلستين إجرائيتين في الثالث والخامس عشر من اب/اغسطس الماضي، قرر رئيس محكمة جنايات القاهرة القاضي أحمد رفعت ضم قضية العادلي ومعاونيه إلى قضية مبارك، ومحاكمتهما معًا ابتداء من جلسة الاثنين.

واستجاب القاضي بذلك لمطلب رئيس من مطالب هيئة الدفاع عن المدعين بالحق المدني، أي أسر الضحايا والمصابين. كما أعلن القاضي وقف البث التلفزيوني لجلسات المحاكمة "حفاظًا على المصلحة العامة"، وهو قرار استقبل باستحسان عام.

ويواجه مبارك والعادلي ومعاونوه الستة أحكامًا بالإعدام إذا ما ثبت بالفعل إصدارهم أوامر بإطلاق الرصاص الحيّ على المتظاهرين لقتلهم أثناء الانتفاضة، التي بدأت في 25 كانون الثاني/يناير الماضي، واستمرت 18 يومًا، قبل أن يعلن مبارك تنحّيه وتسليم السلطة للجيش في 11 شباط/فبراير.

وقتل قرابة 850 شخصًا، غالبيتهم العظمى من الشباب، كما أصيب أكثر من ستة آلاف خلال الانتفاضة المصرية. وحضر مبارك (83 عامًا) جلستي المحاكمة السابقتين قرابة الساعة على سرير طبي نقال.

إضافة إلى "القتل العمد"، يواجه مبارك اتهامًا بقبول "عطية" ممثلة في 5 فيلات، قيمتها تزيد عن 39 مليون جنيه في مدينة شرم الشيخ من رجل الأعمال حسين سالم، الذي يحاكم غيابيًا في القضية نفسها، مقابل منحه مساحة كبيرة من "الأراضي في أكثر المناطق تميزًا في شرم الشيخ (..) وإسناد أمر بيع وتصدير الغاز الطبيعي المصري لإسرائيل بسعر أدنى كثيرًا من سعر السوق إلى شركة البحر المتوسط التي يمثلها (حسين سالم) ويستحوذ على معظم أسهمها"، ما أدى إلى إهدار للأموال العامة.

ومنذ الثالث من آب/اغسطس، يقيم مبارك بناء على قرار من القاضي أحمد رفعت في المركز الطبي العالمي، وهو مستشفى تابع للقوات المسلحة ومفتوح للمدنيين في شرق القاهرة. وكان مبارك وضع قيد الحبس الاحتياطي في مستشفى شرم الشيخ في نيسان/ابريل الماضي، وظل هناك حتى بدأت محاكمته. أمّا جمال وعلاء مبارك فتم حبسهما احتياطيًا منذ نيسان/إبريل الماضي في سجن مزرعة طرّة في القاهرة.


الفئة: شئون مصريه | مشاهده: 309 | أضاف: عزام | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
دخول الاعضاء
مقالات
المنتديات
البوم صور
التقويم
تصويتنا
ما ينتقص الموقع من وجهت نظرك
مجموع الردود: 62
الارشيف
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0