الرئيسية » 2011 » سبتمبر » 7 » موقع ويكيليكس ينشر كل البرقيات الدبلوماسية الأمريكية دون تنقيح
4:15 PM
موقع ويكيليكس ينشر كل البرقيات الدبلوماسية الأمريكية دون تنقيح

موقع ويكيليكس ينشر كل البرقيات الدبلوماسية الأمريكية دون تنقيح

نشر موقع ويكيليكس الجمعة كل البرقيات الدبلوماسية الأمريكية التي يملكها بدون تنقيحها ويبلغ عددها 251 ألفاً و287، مما أثار إدانة صحف شريكة مرموقة تأخذ على مؤسس الموقع جوليان أسانج تعريض المصادر للخطر.

وأعلن موقع ويكيليكس على موقعه تويتر أنه "نشر 251 ألفاً و287 برقية دبلوماسية أمريكية يمكن الإطلاع عليها بكلمات مفتاح". وقدم عنواناً إلكترونياً للموقع الذي يضم الوثائق.

وكان موقع ويكيليكس هدد الخميس بنشر الصيغة الكاملة للبرقيات على الرغم من تحذيرات منظمات لحقوق الإنسان والحكومة الأمريكية من مغبة ما يمكن أن يمثله هذا الأمر بالنسبة إلى الأشخاص الواردة أسماؤهم فيها.

وعلى الفور أثار نشر هذه الوثائق انتقادات الصحف الكبرى الخمس التي أبرم معها موقع ويكيليكس منتصف عام 2010 شراكة لنشر برقيات أمريكية تحذف منها أسماء يمكن أن يتعرض أصحابها للخطر.

وفي بيان مشترك، أعربت كل من الغارديان (بريطانيا) ونيويورك تايمز (الولايات المتحدة) ودر شبيغل (ألمانيا) وأل باييس (إسبانيا) ولوموند (فرنسا) "عن أسفها لقرار ويكيليكس نشر برقيات لوزارة الخارجية الأمريكية بدون تنقيحها الأمر الذي يمكن أن يعرض بعض المصادر للخطر".

وبحسب الغارديان فإن أكثر من ألف وثيقة نشرت الجمعة تعرف عن "ناشطين" وتتضمن آلاف أخرى إشارات إلى مصادر تعتبر الولايات المتحدة أنها قد تتعرض للخطر.

وتتضمن البرقيات أيضاً إشارات إلى أشخاص تعرضوا للاضطهاد من قبل حكوماتهم وضحايا جرائم جنسية ومواقع منشآت وبنى تحتية حكومية حساسة بحسب الصحيفة البريطانية.

وأوضحت الصحف الخمس في بيانها "أن القرار بنشر كامل هذه البرقيات يعود إلى جوليان أسانج، وإليه وحده. فهو المسؤول عن ذلك"، ما يدل على تدهور علاقاتها مع مؤسس ويكيليكس الأسترالي جوليان أسانج.

فبث الوثائق بنسختها الكاملة سابقاً كان السبب في الخلاف الأخير بين الغارديان وويكيليكس، إذ اتهم كل منهما الآخر بكشف كلمة السر التي تسمح بالوصول إلى البرقيات. كذلك يقيم أسانج مع نيويورك تايمز علاقات متوترة.

حتى أن منظمة "مراسلون بلا حدود" المكلفة الدفاع عن حرية الصحافة، نأت بنفسها بإعلانها الخميس أنها تعلق نسخة موقع ويكيليكس على ملقمها.

وقد تعذر الاتصال الجمعة بويكيليكس الذي كشف حتى الآن برقيات دبلوماسية يملكها على دفعات في أوقات مختلفة. وكان نشر أول سلسلة من حوالى 20 ألف وثيقة اعتباراً من نهاية العام 2010، بالتعاون مع الصحف الخمس.

وقدم الموقع في الأيام الأخيرة دفعة جديدة من قرابة 134 ألف برقية دبلوماسية أمريكية، بعضها كاملاً.

والبلدان الرئيسية المعنية بالوثائق التي نشرت الجمعة هي العراق (36687 برقية) وإيران (30179 برقية) والصين (29431) وإسرائيل (24198) وأفغانستان (19714) بحسب ويكيليكس.

وبات موقع ويكيليكس العدو اللدود لواشنطن ببثه في أبريل/نيسان 2010 شريط فيديو يظهر خطأ ارتكبه الجيش الأمريكي في بغداد، ثم عشرات آلاف الوثائق السرية حول الحربين في أفغانستان وفي العراق، التي تشير خصوصاً إلى حالات تعذيب تستر عنها الجيش الأمريكي.

والخميس وصفت وزارة الخارجية الأمريكية موقف ويكيليكس بأنه "غير مسؤول ومتهور وخطير"، مضيفة أن الموقع تجاهل طلباتها بعدم نشر الوثائق الجديدة.

وجوليان أسانج (40 عاماً) يخضع للإقامة الجبرية في بريطانيا في انتظار انتهاء معركة قضائية طويلة للتخلص من طلب تسليمه إلى السويد في إطار قضية يتهم فيها بإرغام سويديتين على ممارسة الجنس معه، الأمر الذي يرقى إلى مستوى الاغتصاب.

الفئة: تقاريـــــــــــــــر | مشاهده: 258 | أضاف: عزام | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
دخول الاعضاء
مقالات
المنتديات
البوم صور
التقويم
تصويتنا
ما ينتقص الموقع من وجهت نظرك
مجموع الردود: 62
الارشيف
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0